:تنويه

كافة حقوق الموادّ المنشورة في مدوّنتي "خواطر وأفكار" و "لوحات عالمية" محفوظة ومحميّة بموجب قوانين حقوق النشر والملكية الفكرية. ولا يجوز نسخ هذه الموادّ أو إعادة إنتاجها أو نشرها أو تعديلها أو اقتباسها لخلق عمل جديد أو إرسالها أو ترجمتها أو إذاعتها أو إتاحتها للجمهور بأيّ شكل دون الحصول على إذن مسبق

Sunday, February 18, 2018

أبو نواس الصينيّ


لو سألت أيّ صينيّ عن أعظم سلالة في تاريخ الصين فسيجيبك غالبا أنها سلالة تانغ. والسبب هو أن فترة حكمهم (618-907) اتّسمت بالتنوّع الثقافيّ والانفتاح على الحضارات الأخرى. كما أنهم نجحوا في إقامة أقوى إمبراطورية واقتصاد في العالم آنذاك.
كانت تلك السلالة تتألّف من ستّ عائلات حكمت عشر ممالك. وكانت عاصمة ملكهم "شيان" أكثر مدينة مأهولة في العالم في ذلك الوقت.
وقد تقبّل ملوك التانغ الأفكار الأجنبية، بما فيها الفنون والآداب، وكذلك الأديان كالبوذية التي انتشرت في زمنهم إلى بلدان آسيا. وتحت حكمهم ازدهرت الثقافة الصينية نفسها وعاش الشعر الصينيّ أزهى فتراته.
وفي عصر التانغ، وبالتحديد قبل 1300 عام، أي في بدايات القرن الثامن الميلاديّ، ولد أشهر شاعرين في تاريخ الصين، هما لي باي ودو فو. وأهميّة هذين الشاعرين في الصين تشبه أهميّة شكسبير عند الانجليز وبوشكين عند الروس.
ورغم أن اللغة تغيّرت منذ ذلك الحين، إلا أن قراءة قصائدهما ما تزال متيّسرة بالنسبة للصينيين اليوم، كما أن أفكارهما عن الصداقة والحبّ والطبيعة وفساد الحكّام ما تزال ذات صلة بالعالم الحديث.
ولي باي هو الشاعر الأكثر شهرة. وأشعاره مصاغة بجمل مختزلة، وهي عموما تتحدّث عن العزلة وعن الحنين للوطن. والكثير من حياته منعكس في قصائده، كالأماكن التي زارها، والأصدقاء الذين ودّعهم ورحلوا إلى أماكن بعيدة وربّما لن يعودوا، بالإضافة إلى تخيّلاته الحالمة وأوصافه للأحداث والطبيعة.
وشعر لي باي يشبه إلى حدّ كبير شعر أبي نواس في الشعر العربيّ من حيث تمجيده واحتفائه الكبير بالشراب، واستخدامه للخيال، والتطرّف في بعض صوره، وقدرته على مزج كلّ هذا لينتج شعرا خالدا يصعب تقليده. ومثل أبي نواس أيضا، لا احد كتب عن النبيذ في الشعر الصينيّ أكثر من لي باي. وكثيرا ما يصوّر الشاعر في الرسم وهو يحدّق في قاع كأسه النبيذيّ انتظارا للإلهام.
والسُّكْر الذي يعبّر عنه في شعره ينسجم مع المبدأ الطاويّ الذي يدعو إلى تحدّي وكسر الأعراف الاجتماعية. والطاوية نفسها تنظر إلى السُّكْر كجزء من "الطاو" أو الطريق. وحتى الشخصيات الخالدة في الطاوية كثيرا ما تُصوّر وهي في حالة سُكْر. والطاوية ترى أن النبيذ في النهاية هو من نتاج الطبيعة. وهو لا يعني فقدان الوعي، بل هو وسيلة لإبعاد المرء عن المشاعر التي تُثقِل على عقله.
يقول لي باي في قصيدة بعنوان "الصحو من السُّكْر في يوم ربيعيّ": الحياة في هذا العالم ليست أكثر من حلم كبير. لذا لن أهدر حياتي بتحميلها أيّة أعباء أو اهتمامات. أسكر طوال اليوم وأستلقي بلا حراك عند الرّواق أمام بابي. وعندما أصحو، انظر إلى أشجار الحديقة وألمح طائرا يغرّد بين الأزهار وأسائل نفسي: هل كان اليوم ممطرا أم صحواً؟".
لكن الشاعر في مقطع آخر يقرّ بأن النبيذ ليس حلا ناجعا لكافّة المشاكل. يقول: تعود الأحزان ثانية رغم أننا نغرقها بالنبيذ. ولأن العالم لا يمكن أن يجيب على جميع تساؤلاتنا، سأحلّ شعري غدا وأنزل إلى قارب صيدي الصغير".
ولـ لي باي أيضا قصائد أخرى تتضمّن أفكارا وتأمّلات عامّة. يقول مثلا: تسألني لماذا اتّخذت لنفسي بيتا في غابة جبلية، وأبتسم وأنا صامت. وحتى روحي تظلّ صامتة لأنها تعيش في عالم آخر لا يملكه احد، حيث الأشجار مزهرة دائما والماء لا يكفّ عن الجريان".


وقوله أيضا: كلّ شيء يذهب إلى الأبد، الأحداث، البشر، كلّ شيء إلى زوال مثل أمواج اليانغتسي التي يبتلعها البحر". وقوله: تلاشت الطيور من السماء، وجفّت آخر غيمة. نجلس معا، الجبل وأنا، وفي النهاية أرحل أنا ويبقى الجبل".
كان لي باي شاعرا ماجنا. وأحد الأسباب التي تفسّر شعبيّته الكبيرة هو عربدته التي كان يمازجها شيء من المرح الصاخب.
وكلّ فرد في الصين ومنذ سنّ الطفولة يجب أن يتعلّم شيئا من أشعاره. وحتى الصينيين الذين يعيشون في الغرب يحرصون على تعليم أطفالهم بعض أشعاره، ومن ضمنها قصيدته المشهورة عن القمر.
والقمر في الصين يكتسب معنى خاصّا. إذ عندما يكون مكتملا فإنه يرمز إلى اجتماع شمل العائلة. والفكرة هي أن الإنسان يرى نفس القمر مع عائلته أو أقاربه، رغم أنهم قد يكونون في أماكن متباعدة جغرافيّا. لذا فإن قصيدة لي باي هذه تلامس وترا حسّاسا في نفوس الصينيين. كما أن القمر يرمز للشعر والأحلام.
والغريب أن القمر يلعب دورا مهمّا في موت الشاعر نفسه. إذ تقول القصّة أن لي باي غرق في مياه احد الأنهار عندما سقط من قاربه وهو يحاول احتضان صورة القمر المنعكسة فوق الماء. ربّما كان ثملا في تلك اللحظة، وعلى الأرجح كان هذا هو حاله معظم الوقت.
البورتريه المرسوم لـ لي باي يصوّره مرتديا لباسا طويلا ابيض بينما يرفع كأس النبيذ باتجاه القمر. وبطبيعة الحال، وكما سلفت الإشارة، لم يكن للسُّكْر دلالات سلبية بالنسبة لشاعر من القرن الثامن الميلاديّ، بل كان هو الطريق للإلهام المقدّس. ولي باي وزميله دو فو كانا يشربان بشراهة، رغم أن حياة كلّ منهما كانت مختلفة كثيرا عن حياة الآخر.
فـ لي باي كان نجما كبيرا تحفّ به آيات التبجيل والتكريم أينما ذهب لأنه عبقريّ. أما دو فو فكان منتهى طموحه أن يحصل على وظيفة في الحكومة، لكنه فشل ولم يظفر بمنصب جيّد.
ثم وقع تمرّد في الصين قاده جنرال يُدعى "آن لوشان" وأعقبته ثمان سنوات من الحرب الأهلية. فهرب دو فو من شيان عاصمة الإمبراطورية، ثم اعتُقل، ثم تاه بعد ذلك وأصبح يتنقّل كلاجئ ومنفيّ إلى أن اغتيل قائد التمرّد على يد ابنه. وبعدها أصبح بإمكان كلّ شخص أن يعود إلى بيته.
وقد تمكّن دو فو من الحصول على وظيفة حكومية، لكن هذه الحال لم تدم طويلا. إذ يبدو انه فعل شيئا ما اغضب الإمبراطور، أو ربّما كان قد تحدّث بجرأة عن موضوع محظور أو كتب أشعارا تنتقد النظام. لذا تمّ طرده من وظيفته. وهو في إحدى قصائده يعلن أن مهمّته هي تحريض الناس وأنه عازم على فعل ذلك إلى أن يغيّبه الموت.
وفي نهاية حياته، أصبح دو فو إنسانا معدما، لدرجة أن احد أطفاله مات بسبب الجوع. وهو في إحدى قصائده المشهورة عن الظلم في العالم، يتحدّث عن عاصفة هوجاء تهبّ على كوخ تقطنه عائلة فقيرة فتقتلع سقفه وينهمر المطر بغزارة على رؤوس الأطفال بداخله. ثم يحلم الشاعر لو انه يمتلك بيتا صلبا كالجبال يضمّ آلاف الغرف ليؤوي فيه كلّ المشرّدين في العالم، ويقرّر انه سيكون سعيدا لو مات من البرد بعد ذلك في كوخه البسيط والمتواضع.
والصينيون يتحدّثون كثيرا عن هذه القصيدة. وهم يستخدمونها مع شيء من التحريف لوصف فساد المسئولين البيروقراطيين الذين يهتمّون بأنفسهم وعائلاتهم وينسون بقيّة الشعب. ورغم أن معظم الصينيين لا يتوفّر لهم من الوقت ما يكفي لقراءة الشعر هذه الأيّام، إلا أنهم يتذكّرون لي باي ودو فو ويرون في أشعارهما انعكاسا لبعض تفاصيل واقعهم اليوم.

Credits
chinese-poems.com

Friday, February 16, 2018

داخل الإطار الأصفر


عرفتُ مجلّة ناشيونال جيوغرافيك لأوّل مرّة قبل أكثر من عشرين عاما عند بعض الزملاء ممّن لهم اهتمامات بيئية وعلمية. وكانت تُرسل لهم أعداد المجلّة مطلع كلّ شهر من خلال الاشتراك.
كانت المجلّة تتميّز بإخراجها الأنيق وورقها المصقول وصورها اللامعة التي تشي بقدر كبير من الإتقان والاحترافية. أما من ناحية المضمون فكان واضحا نأي المجلّة بنفسها عن السياسة وتركيزها على كلّ ما له علاقة بالآثار والسفر والتاريخ والطبيعة وما إلى ذلك.
لكن كيف ظهرت فكرة الناشيونال جيوغرافيك؟
في عام 1888، عُقد في واشنطن اجتماع ضمّ ثلاثة وثلاثين شخصا بينهم مستكشفون ومعلّمون ومؤرّخون ومحامون ورحّالة ورسّامو خرائط وعلماء آثار. وكان ما يجمع هؤلاء هو اهتمامهم بالمعرفة العلمية والجغرافية، وكذلك اقتناعهم بأن الأمريكيين وبقيّة شعوب العالم توّاقون لمعرفة المزيد عن أحوال العالم من حولهم في زمن الاكتشافات والتغييرات الكثيرة.
ولم يكن في مخيّلة أولئك المجتمعين انه بموافقتهم على تأسيس الجمعية الجغرافية الأمريكية فإنهم كانوا يضعون البذرة الأولى لمشروع ثقافيّ طموح سيكون مصدر إلهام للأجيال التالية وعلى مدى أكثر من قرن.
وبعد تسعة أشهر من تأسيس الجمعية، وُلدت مجلّة ناشيونال جيوغرافيك، المعروفة اختصار بـ "نات جيو"، والتي أصبحت مع مرور الزمن احد أكثر الأسماء شهرة في عالم الصحافة. وتكرّست صورة المجلّة أكثر بسبب أسلوب معالجتها المبسّط لأعقد المواضيع العلمية والجغرافية والتاريخية والثقافية من خلال توظيف الصور والخرائط والرسوم التوضيحية.
وعلى امتداد عقود طويلة، عرف القرّاء هذه المطبوعة بتحقيقاتها المعمّقة وصورها المثيرة، وقبل هذا وبعده بشعارها الأيقونيّ الذي يأخذ شكل إطار صورة اصفر اللون يظهر على الهوامش المحيطة بغلاف المجلّة. وقد رأت هيئة التحرير اختيار هذا الشعار المميّز لأنه يحثّ الناس على الاهتمام بكوكب الأرض، كما أن هذا اللون يرتبط منذ القدم بالمعرفة والحكمة.
كان الغرض من إنشاء الجمعية والمجلّة هو زيادة المعرفة الجغرافية لدى شعوب الأرض. لكن الناشيونال جيوغرافيك أصبحت تتناول القضايا البيئية ومشاكل التصحّر والتلوّث الكيميائيّ والتسخين الحراريّ والكائنات المهدّدة بالانقراض وما إلى ذلك من قضايا. ومن وقت لآخر، كانت المجلّة تخصّص احد أعدادها لبلد معيّن أو لحضارة قديمة أو لمصدر طبيعيّ يتعرّض مستقبله للخطر.
وفي إحدى الفترات، رأسَ الجمعية التي تُصدِر المجلّة "الكسندر غريهام بيل" مكتشف التليفون. وفي عهده أصبح التصوير يحظى بأهميّة فائقة في المجلّة، على الرغم من معارضة زملائه الذين كانوا يرون أن وفرة الصور هي مؤشّر على المفهوم غير العلميّ للجغرافيا. لكن وجهة نظره رجحت في النهاية وأصبحت الصور علامة فارقة ومميّزة للناشيونال جيوغرافيك.
وبدأت المجلّة تعرض الصور الملوّنة ابتداءً من منتصف ثلاثينات القرن الماضي عندما كان التصوير بالألوان ما يزال في مراحله الجنينية. ومن بين أشهر الصور التي ظهرت في المجلّة صورة أيقونية لتاج محلّ بالهند يعود تاريخها إلى عدد شهر مارس من عام 1921.


وهناك صورة أخرى مشهورة جدّا ظهرت على غلاف عدد يونيو 1985 من الناشيونال جيوغرافيك لصبيّة أفغانية تُدعى شربات غولا (12 سنة) التقطها مصوّر المجلّة ستيفن ماكوري. وقد أصبحت غولا تُعرف بـ "الفتاة الأفغانية" وظهرت على الغلاف وهي ترتدي وشاحا احمر اللون وتحدّق في الكاميرا.
وبعد غزو الولايات المتحدة لأفغانستان عام 2002، ذهب المصوّر ماكوري إلى كابول كي يبحث عن الفتاة التي كان قد التقط صورتها قبل سبعة عشر عاما من ذلك التاريخ في معسكر للاجئين الأفغان في باكستان. واكتشف أن الفتاة عادت إلى قريتها في جبال تورا بورا أثناء هدنة بين المتحاربين وأنها تنتمي لقبيلة الباشتون القويّة. وقد وقفت أمامه ليصوّرها مرّة أخرى بعد موافقة زوجها.
في البلدان الإسلامية المحافظة، كماليزيا والسعودية وإيران وباكستان وغيرها، جرت العادة على أن تُطمس صور المجلّة التي تَعرض مناظر عارية أو أشخاصا متخفّفين من ملابسهم، كما هو الحال في صور الناشيونال جيوغرافيك لمجتمعات القبائل البدائية في آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية. وما من شكّ في أن مثل هذا الإجراء كان يقلّل من القيمة الفنّية للصور، وهي ميزة اشتُهرت بها هذه المطبوعة عالميّا.
في سنوات الحرب الباردة بين المعسكرين، التزمت الناشيونال جيوغرافيك بتقديم تغطية متوازنة عن الجغرافيا الطبيعية والبشرية للدول الواقعة خلف الستار الحديديّ، كألمانيا الشرقية والصين والاتحاد السوفياتيّ. وكانت مقالاتها وتحقيقاتها تتجنّب الخوض في شئون السياسة وتركّز على الثقافة والعلوم والتاريخ.
أوّل أعداد المجلّة الصادر في سبتمبر من عام 1888 طُبع منه مائة وستّون نسخة، واليوم تصل الناشيونال جيوغرافيك إلى أكثر من سبعمائة مليون شخص حول العالم كلّ شهر. وهذا الرقم يتضمّن قرّاء النسخ المطبوعة من المجلّة بلغاتها المختلفة، وأيضا مشاهدي قنواتها التلفزيونية التي تبثّ هي أيضا بلغات متعدّدة من بينها العربية. والمجلّة اليوم تصدر في سبع وثلاثين لغة، من بينها العربية والفارسية والصينية والهولندية والرومانية والروسية وغيرها.
وقد وصل دخل قناة الناشيونال جيوغرافيك التلفزيونية التي أُطلقت في يناير 2001 إلى مائتين وخمسة وثمانين مليون دولار، بينما وصل ريع الإعلانات إلى أكثر من مائة وخمسة وستّين مليون دولار. وفي عام 2010، أطلقت الجمعية المالكة للمجلّة قناة تلفزيونية جديدة عن الحياة الفطرية باسم (NatGeo Wild) وأرادت من وراء هذه الخطوة مجاراة منافستها الرئيسية، أي قناة التاريخ (History Channel).
وفي عام 2015، وقّعت الجمعية الجغرافية اتفاقية شراكة مع شركة فوكس القرن الحادي والعشرين امتلكت الأخيرة بموجبها ثلاثة وسبعين بالمائة من أسهم الجمعية. وفي عام 2017، أعلنت شركة ديزني عن شرائها شركة فوكس، بما في ذلك أسهم الجمعية الجغرافية.
الجدير بالذكر أن الجمعية الجغرافية الأمريكية موّلت منذ تأسيسها أكثر من مائة بعثة استكشافية لارتياد الأطراف القصيّة من الكوكب، من القطب الشماليّ إلى القطب الجنوبيّ ومن أعلى قمّة جبل إلى أعمق نقطة في المحيط.
وقد أصبحت الناشيونال جيوغرافيك اكبر من الأرض عندما حمل رائد الفضاء الأمريكيّ نيل ارمسترونغ علم المجلّة في يوليو عام 1969 عندما أصبح أوّل إنسان يمشي على سطح القمر.
وفي الذكرى المائة والثلاثين لتأسيس الناشيونال جيوغرافيك، أصدرت المجلّة شريط فيديو يتضمّن عرضا سريعا لجميع أغلفة المجلّة ، منذ إنشائها وحتى اليوم.

Credits
history.com

Tuesday, February 13, 2018

أطفال الإنسانية

"الهمجيّ النبيل" فكرة تشير إلى الإنسان الطبيعي الذي لم تمسسه التأثيرات المُفسدة والسيّئة للحضارة. وتقوم الفكرة على اعتقاد مؤدّاه أن البشر طيّبون في الأساس، لكنهم يكتسبون دوافعهم الشرّيرة وتصرّفاتهم الضارّة نتيجة اختلاطهم بالحضارة الحديثة.
كان انكيدو، احد أبطال ملحمة غلغامش، واحدا من النماذج الأولى للهمجيّ النبيل. فقد كان شخصا متوحّشا، لكنه في نفس الوقت كان إنسانا طيّبا عاش في تناغم ووئام مع الحيوانات والطبيعة.
وفي الأدب الدينيّ كثيرا ما يُصوَّر الانسحاب من المجتمع، وخاصّة من المدن، على انه فعل حسَن وذو تأثير ايجابيّ على التطوّر الروحيّ والأخلاقيّ للإنسان.
ويقال إن فكرة الهمجيّ النبيل تعود إلى اليونان القديمة، عندما رسم هوميروس صورة مثالية عن سكّان اركاديا. وكذلك فعل الكتّاب الرومان، مثل فرجيل وأوفيد، اللذين تحدّثا عن أهل سيثيا البدائيين بشيء من الحنين والرومانسية.
وفي القرنين السادس عشر والسابع عشر، امتلأ الأدب الغربيّ بالحديث عن الهمجيّ الطيّب، للتدليل على فساد الحضارة وتخريبها للإنسان. في البداية، لم تكن لفظة الهمجيّ ذات حمولة سلبية وتدلّ على القسوة والتوحّش كما هو الحال اليوم، وإنما كانت تشير إلى الحرّية التي يتمتّع بها الإنسان الذي يعيش بتناغم وسلام مع الطبيعة.
وفي القرنين السابع عشر والثامن عشر، تناول الأدب فكرة الرحلات البحرية إلى ارض بعيدة لم تُكتشف من قبل ولم تمسسها أو تخرّبها الحداثة الغربية. وكثيرا ما صُوّرت الحياة في تلك الأماكن البدائية على أنها أفضل من الحياة في الغرب. وراجت وقتها قصّة عن رحلة إلى ارض غير معروفة يقطنها شعب أندروجينيّ يعيش في حرّية وبراءة ولا يعرف أفراده اللباس أو الحكومات أو مفهوم المِلكية الخاصّة.
كما تضمّنت قصص الكابتن كوك في القرن الثامن عشر حكايات عن سكّان البحار الجنوبية غير المسيحية الذين يعيشون حياتهم على الفطرة ولا يعرفون التنافس والطمع والأثرة التي تطبع حياة المجتمعات الحديثة.
ذات مرّة، قال جان جاك روسّو أن البشر يولدون ومعهم دوافع الخير، لكن الحضارة تخرّبهم وتسلبهم فطرتهم الأولى. لكنه أضاف أن البشر في حالة الطبيعة كثيرا ما يتصرّفون كالحيوانات ولا يصبحون بشرا كاملين إلا عندما ينصاعون لعقد اجتماعيّ.
وكان روسّو يرى أن المِلكية الخاصّة والرغبة في تملّك اكبر قدر من الثروة هي السبب الأساس في معاناة الإنسان. وقد ورث اليسار الاشتراكيّ عن روسّو احتقاره للمِلكية الخاصّة والنظام الرأسماليّ الذي تأسّس عليها.
ورغم أن اليساريين شجبوا أمراض وتجاوزات الغرب، إلا أنهم تسامحوا إلى حدّ ما مع ثقافات الهمج الطيّبين غير الأوربّيين في العالم وأضفوا عليها نوعا من البراءة.
في القرن التاسع عشر، عندما توسّعت الإمبراطوريات الغربية وابتلعت أراضي الشعوب الأصلية في آسيا وأفريقيا والأمريكتين، تراجعت فكرة الهمجيّ النبيل ثم ساد النمط السلبيّ المعكوس عن الهمجيّ المتوحّش والخطير.
وشاعت وقتها فكرة تقول إن الشعوب الأصلية في العالم التي تعيش حالة بدائية ومتخلّفة إنما هم "أطفال الإنسانية" أو الأسلاف القدامى للإنسان الحديث. ومثل هذه الاستعارات الزمنية هي التي صاغت العلاقات الاجتماعية والثقافية للكولونيالية.
وبعض العلماء والمؤرّخين يقولون إن فكرة الهمجيّ النبيل والمتوحّش هي من تهويمات العقل الأوربّيّ الذي أبقى الشعوب الأصلية في حالة معلّقة بين الطُّهر الساميّ والشرّ الأبديّ.

Credits
theconversation.com